شبكة حصاة قحطان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدى


لقبائل ال عليان والجحادر وقحطان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القاضي العلياني وحكمه رغم ذكاء وعبقرية المحامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل عبدالله العلياني
الأداره
الأداره
avatar

الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
عدد المساهمات : 1604

مُساهمةموضوع: القاضي العلياني وحكمه رغم ذكاء وعبقرية المحامي    السبت يوليو 05, 2014 5:51 pm




كان الإمام الشايب العلياني قاضيا في الحجاز ثم القاهره رئيس هيئة محكمه
قبل توحيد المملكه على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه

تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.





انفصل الحجاز من ناحية واقعية عن الدولة العثمانية في 10 حزيران 1916 اي في اليوم

الذي اعلنت فيه الثورة في مكة من قبل الحسين حيث بدأ منها استقلال ذلك القطر.

اتجهت بعدها الانظار في الشهور التالية نحو اقرار شكل الحكم الذي ستسير عليه الدولة الجديدة،

والتي تعد اول دولة عربية كاملة الاستقلال تؤسس في القرن العشرين.

انفصال الحجاز عن الدولة العثمانية وابرز مؤسساتها قبل الحكم السعودي



القاضي العلياني وحكمه رغم ذكاء وعبقرية المحامي 0

فطنتة وذكائه ودهائه الخارق اللامحدود

عندما كادت هيئة المحكمة أن تنطق بحكم الاعدام على قاتل زوجته


والتى لم يتم العثور على جثتها رغم توافر كل الادلة التي تدين الزوج ..


وقف محامى الدفاع يتعلق بأى قشة لينقذ موكله ... ثم قال للقاضي


" لا يصدر حكماً باعدام على قاتل ... لابد من أن تتوافر لهيئة المحكمة


يقين لا يقبل الشك بأن المتهم قد قتل الضحية ..

والآن .. سيدخل من باب المحكمة ... دليل قوى على براءة موكلى


وعلى أن زوجته حية ترزق !!...


وفتح باب المحكمة واتجهت أنظار كل من في القاعة إلى الباب ...


وبعد لحظات من الصمت والترقب ...

لم يدخل أحد من الباب ...

وهنا قال المحامى ...

الكل كان ينتظر دخول القتيلة !! و هذا يؤكد أنه ليس لديكم قناعة مائة بالمائة


بأن موكلى قتل زوجته !!!

وهنا هاجت القاعة اعجاباً بذكاء المحامى ..

وتداول القضاة الموقف ...

وجاء الحكم المفاجأة ....

حكم بالإعدام

لتوافر يقين لا يقبل الشك بأن الرجل قتل زوجته !!!

وبعد الحكم تساءل الناس كيف يصدر مثل هذا الحكم ...


فرد القاضى ببساطة...


عندما أوحى المحامى لنا جميعاً بأن الزوجة لم تقتل و مازالت حية ...

توجهت أنظارنا جميعاً الى الباب منتظرين دخولها الا شخصاً واحداً في القاعة


!!! انه الزوج المتهم !!


لأنه يعلم جيداً أن زوجته قتلت ... وأن الموتى لا يسيرون




أعجبتني..دقة ملاحظة القاضي..‘‘


بالرغم من ذكاء المحامي..المراوغ..‘‘




المصدر كتاب hsvhvhGuvhf



كتــــــــــــــــــــــاب اسرارالأعراب


عدل سابقا من قبل فيصل عبدالله العلياني في الأحد يوليو 06, 2014 3:57 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل عبدالله العلياني
الأداره
الأداره
avatar

الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
عدد المساهمات : 1604

مُساهمةموضوع: رد: القاضي العلياني وحكمه رغم ذكاء وعبقرية المحامي    السبت يوليو 05, 2014 6:08 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
القاضي العلياني وخطبة الوداع والرحيل لنجد والحجاز
إذا سألت فسأل أهل الفضل أولاً
ولا تسأل يتيماً بعد الفقر تمولا ولوتصنع بالسخاء والكرم فإنه يخذلك لامحاله

المفسدون موجودون وهم صنف غريب عجيب لا يفكرون في مصدر المال وحق امتلاكه وحيازته من حيث الحلال والحرام هم يهتمون بجمع الثروة ليس لهم ضمائر ، تلاحقهم عقدة العيب مهما تجاهلوها بسبب كثرة ما يشاهدونه من دمار ويسمعونه من إنكار فكلما ابتعد عنهم الحياء ارتد عليهم الخجل ، بسبب نظرتهم الخجولة وممارستهم غير المقبولة ممثل السلطة إذا استمر في النهب وسلب حقوق المجتمع انتقلت العدوى واتسع محيطها وأصبح المال دولاً بين أصحاب السلطة وأرباب المال وانحصرت الثروة في فئة قليلة على حساب الأكثرية وظهرت الطبقية بكل جلافتها ونجم عن ذلك امتزاج الفساد المالى مع كل أشكال الفساد الأخرى وتعطلت المحاسبة والمساءلة لفترة طويلة فشبع المفسدون وبدأ تطبيق آليات المحاسبة وتبرأ المعنيون عن التهمة وتحضرني الذاكرة لشاعر لا أعرف أسمه يقول :
إذا سرق الفقير رغيف خبزٍ ** ليأكله سقوه السمَّ ماء
ويسرق ذو الغنى أرزاق شعبٍ ** برمته ولا يلقى جزاء
الفساد المالى واضح ظاهر للعيان له صور متعددة وله مظاهر لا تخطئها العين وأبرزها تراكم الثروة وامتلاكها من قبل فئة قليلة تستأثر بها دون غيرها فالحرية المطلقة للتصرف فى الأموال على نحو يفسدها ويبددها يمثل مظهراً من مظاهر الفساد والتعدي على حقوق الآخرين مظهر من مظاهر الفساد ورحم الله من قال :
ذنب الفقير له شتمٌ ومنقصةٌ ** وذنبهم فيه تهليل وتكبير
لا يؤخذون بما غلُّوا وما اختلسوا ** كأنما العلم للإجرام تبريرُ
الفساد له عدة أسباب ساعدت على ظهوره ودفعت به إلى العلن فرضتها ظروف المجتمع التى يعيشها وتحكمت هذه الظروف السيئة فى معاملات الناس الإ من رحمه ربه وأخذه بلطفه وعنايته ، شاعت التجارة فى المحظورات وغلب على المجتمع طابع الاستقلالية ومن أسباب الفساد الجهل والفقر التمايز الطبقي والغريب نسى الأفاضل مخالفة المنهج الإسلامي فيما يتعلق بالمال العام وكننا لم نسمع توجيه الخليفة العادل ابن الخطاب لولاته وكننا لم نسمع بضوابط وأحكام المال العام رغم أننا ننادى بالشريعة دستوراً وبالإسلام ديناً أمرنا عجيب تناقض مهيب زال الخجل عن الوجوه وأصبح الحرام حلال ، والساقية تدور جميعنا ينتظر ساعة الرحيل ليوم الحساب الأكبر حيث لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم هذه الأيام دول يوم عليك ويوم لك ، اختفت البسمة من شفاه الأطفال ، ولبست الحياة ثوباً ملوناً تظهر عليه كل علامات الكذب والبخل والجبن خوفاً من الفلس والمحتاج قل سؤاله وتعبت يده لان أهل الخير والفضل ذهبوا دون رجعة وظهرت طبقة شبعت بعد جوع لذلك لا يعول عليها وصدق من قال :
إذا سألت فسأل أهل الفضل ** ولا تسأل يتيماً بعد الفقر تمولا
الفساد له بؤر وجذور يجب التعامل معها بصرامة لمنع امتدادها وعلينا أن نحدد الفاصل المشترك بين المصلحة العامة والمصالح الخاصة وعلينا أن نبدأ بأنفسنا أولاً لينهض المجتمع من كبوته ويستيقظ من نومه وثباته وأن نصطحب معنا سلوك قويم ومسئوليات جسام نراقب ذاتنا اولاً ونحاسب أنفسنا ولنعلم أن محاربة الفساد فيها حصانة ضد الفساد والمثل يقول من أصلح فاسد أساء حاسده

_________________ تــوقــيـع

لاتحسبنًي بشتكـي مـن مساويـــــــــك= مـن دون حدًي بحكمك في حدودي
ماني ونالعاصـي تضـن الرجـاء فيـك=رجــــاي بالله والـخـلايـق شـهــودي
فيني طناخه يافتى الجــــود وطغيـك = أبــــك إقحطانـن كـلهـم لـي سنـودي
عاصي الشعراء العلياني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القاضي العلياني وحكمه رغم ذكاء وعبقرية المحامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة حصاة قحطان :: مــجــــالـــــس ال عـــــلـــيــــان , والـــــــشــــعـــــراء :: مجلس قبائل آل عليان-
انتقل الى: