شبكة حصاة قحطان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدى
شبكة حصاة قحطان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدى
شبكة حصاة قحطان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


لقبائل ال عليان والجحادروقحطان
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول

 

 ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
فيصل عبدالله العلياني
الأداره
الأداره
فيصل عبدالله العلياني


الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
عدد المساهمات : 1697

ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Empty
مُساهمةموضوع: ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال    ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Emptyالثلاثاء نوفمبر 16, 2010 1:34 am

[size=25][size=21]
ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال المنطقة الشرقية تحكي عصر «الهلينستية»
ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Antiques.228996


للعلم ان ثاج تنطق عند قبيلة العوازم ( فاج ) وهي منطقه اثريه وهي من هجر العوازم واميرها سيف راشد الملعبي
شمالاً، على بعد 300 كلم من مدينة الدمام، كبرى مدن المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، تقع مدينة ثاج الأثرية، التي كانت في يوم من الأيام أحد المراكز الحضارية المهمّة في الجزيرة العربية. اذ تقول الدراسات الأثرية إن هذه المدينة ازدهرت في الألفية الأولى قبل الميلاد، وهي تعد أكبر موقع هلينستي معروف في المنطقة الشرقية حتى الآن.
الفترة الهلينستية تصنّف على أنها من أغنى الفترات بالآثار وأهمها. وكانت هذه المدينة المغمورة بالرمال لفترة طويلة قبلة الباحثين عن الآثار، ممّا عرض كثيرا من آثارها الظاهرة على سطح الأرض أو القريبة من سطح الأرض للنهب، تمهيداً لتهريبها إلى الأسواق الخارجية، وهناك بيع الكثير منها للمتاحف والجامعين الأجانب.

ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  1120336305


مما يذكر ان ظاهرة جمع الآثار كانت معروفة في المنطقة الشرقية. فقد شكّل موظفو شركة أرامكو للنفط العربية الأميركية الأجانب ما يسمى بظاهرة جمع الفخاريات. وكانت تغادر إلى ثاج مجموعات من العاملين في الشركة بعضهم يصطحبون عائلاتهم إلى هذا الكنز الأثري لجمع الآثار، وحتى الحفر لاستخراج بعضها. وعنها يقول الباحث جيفري بيبي «قد أنجز تمشيط ثاج بمشط دقيق الأسنان ولكن ما زالت تحتضن في باطنها الكثير من الآثار».

* آثار ثاج

* تقع المدينة داخل سور بطول 2535 متراً وعرض المتبقي من هذا السور يصل إلى مترين و30 سم. ويقع داخل هذا السور ما يُسمى بـ«التلال السكنية» يفصل بينها ممرّات يتراوح عرضها بين الخمسة والستة أمتار. وقد كشفت الحفريات التي أجريت في الموقع الأثري عن أقدم فرن للفخار في المنطقة الشرقية، كما كشف عن طفلة بكامل مرافقاتها الجنائزية تعود إلى القرن الأول الميلادي. وحسب الخبراء لم تكتشف كامل كنوز المدينة الأثرية حتى الآن اذ لم يجر سوى عمليتي حفر داخل السور في عامي 1985 و1986. أما باقي أعمال الحفر والتنقيب فتجرى خارج السور، حيث اكتشفت مجموعة من المدافن في تل قريب من السور تعود إلى الفترة الزمنية ذاتها التي يرجع لها تاريخ تأسيس المدينة.

كذلك عثر على كميات من الدمى الحيوانية والبشرية في الموقع، ووجد العديد منها قريباً من السطح. أيضاً عثر على بعض هذه الآثار محطماً. وهذه الظاهرة، كما يقول عبد الحميد الحشاش مدير متحف الدمام الإقليمي، «تدل على أن هذه المدينة كانت حاضرة مهمة في عصر صدر الإسلام واستجابت له وآمنت برسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعدما كانت وثنية».

* ثاج في الذاكرة الشعرية

* وكانت ثاج، الدرة المطمورة بالرمال، حاضرة أيضاً في الشعر العربي القديم، اذ ألهبت خيال الشعراء وقرائحهم ويظهر ذلك جلياً في الشعر العربي القديم. فقد ورد ذكرها في أشعار القدامى مثل قول الشاعر راشد اليشكري في قصيدته التي جاءت في كتاب «المفضليات»:

بنيت بثاج مجدلاً من حجارة لأجعله عزاً على رغم من رغم وقال عنها الفرزدق، الشاعر الأموي الشهير في نقائضه مع غريمه جرير:





ولولا حياء زدت رأسك هزمةً إذا سبرت ظلت جوانبها تغلي بعيدة إطراف الصدوع كأنها ركية نعمان الشبيهة بالدخل وركية نعمان هذه في ثاج، وكانت مطوية بالحجارة.

وذكرها ذو الرّمة في قصيدة له يقول فيها:

نحاها لثاج نحوه ثم أنهتوخى بها العينين عيني متالع

وورد أسم ثاج بكثرة في المعاجم وكتب التراث مثل «معجم البلدان» لياقوت الحموي و«بلاد العرب» للعمدة الأصفهاني و«صفة جزيرة العرب» للهمداني و«تهذيب اللغة» للأزهري. كذلك ورد ذكر ثاج في عدد من الكتب والدراسات التي أصدرها عدد من دارسي الآثار الذين عبروا المنطقة الشرقية منهم بلي أثناء مروره بالمنطقة الشرقية عام 1865، ولوريمر الذي اورد في تقاريره حين يصف وادي المياه أن أهم موقع أثري في الوادي هي ثاج. كما زارها ريكمانز وزوجته فيوليت عام 1942، وقدما وصفاً دقيقاً لها. وكانت ثاج مقصد المهتمين بالآثار ومنهم البعثة الدنماركية عام 1968، أثناء زيارتها لمنطقة الخليج بقيادة الباحث جيفري بيبي، ونقبت البعثة عن بعض القبور القديمة ونشرت عنها في تقرير عن هذه الزيارة عام 1973. كما زارها هارينغتون وماندفيل عام 1962. وعثر جون مولر عام 1958 على نقش مدون عليه «وجر وقبر» وهذه الكتابة تستخدم في شواهد القبور الاحسائية. وعنها يوضح الحشاش، مدير متحف الدمام الأقليمي، «يعود تاريخ ثاج إلى 500 سنة قبل الميلاد وكان ازدهارها في فترة الاستعمار الإغريقي ابان حملات الاسكندر الأكبر للمناطق المحيطة بالجزيرة العربية وقد سكنتها قبائل الجرهاء من القبائل العربية المعروفة». ويضيف الحشاش «كانت هذه المدينة من الحواضر المهمة في الجزيرة العربية في التاريخ القديم». وفي عام 1982 أوفدت إدارة الآثار والمتاحف ـ كانت وكالة تابعة لوزارة المعارف ـ فريقاً أثرياً بإشراف الدكتور دانيال بوتس لمعاينة الموقع، وفي العام التالي أجرى فريق أثري من وكالة الآثار والمتاحف بإشراف الدكتور محمد صالح قزدر أول موسم تنقيب في ثاج. وتتعذّر اليوم زيارة الموقع بسبب الإغلاق، ويوضح الحشاش انه «جرى تسوير الموقع الأثري من قبل الوكالة ووضع حراسة عليه بسبب أهميته الأثرية».


ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Thaj1

لقد قام فريق من الإدارة العامة للآثار والمتاحف بأجراء حفريات في ثاج الموسم الأول 1983م حول بعض منشآت المباني داخل سور المدينة وفي ثلاث مناطق متميزة خارج سور المدينة، وفي الموسم الثاني 1984م استكمالا للموسم الأول علما بأن إدارة الآثار قامت بمسح المنطقة عدة مرات.

تتألف منطقة ثاج الأثرية إلى مدينة داخلية محاطة بسور رباعي يبلغ طوله 2.535م السور الشمالي 725م ، الجنوبي 685م ، الشرقي 535م ، الغربي 590م ، عرض هذا السور حوالي 4.5م ،

ومدينة خارجية ممتدة باتجاه الجنوب نحو جرف حواف الصخور الجيرية وحقل من تلال المدافن الركامية، كلتا المدينتين الداخلية والخارجية مرتا بخمسة مراحل استيطانية رئيسية على الأقل.

وتبين المعثورات الأثرية من فخاريات التسلسل الاستيطاني أن الفخار من النمط الهلنستي قد استورد وأيضا قد صنع محليا في هذه المدينة، لذا فان فترة الاستيطان في ثاج من حوالي 300 ق . م إلى 300 ميلاديا وان المرحلة الأولى والثانية تعودان إلى العصر السلوقي المبكر لوجود الفخار الرقيق ومن المحتمل أن الطبقات السفلة في المرحلة الأولى للاستيطان المبكر تعود إلى ما قبل العصر السلوقي بسبب وجود الفخار الرملي الخشن المحلي !!


ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Thaj3

بينما تعود المرحلتان الثالثة والرابعة إلى العصر السلوقي وذلك لوجود الفخار اليوناني الأتيكي المستورد ويمكن تأريخ المرحلة الخامسة إلى العصر السلوقي المتأخر بناء على وجود الفخار اليوناني مع أنواع من الفخار الروماني.



تل الزاير (1998م -1418هـ)
تل اثري بارتفاع حوالي 5.70م وبقطر حوالي 55م يتكون من مخلفات فرن حرق أو شوي الفخار.

سبب اختيار هذا التل الأثري لقيام مجس عليه هو مطالبة أحد المواطنين من هجرة ثاج و المالك للأرض لكشفه وذلك بأنه سيقوم بالبناء في أرضه والتي عليه جزء من هذا التل.

هذا التل قد تعرض قديما للتعدي من الجهة الجنوبية الغربية من قبل أهالي الهجرة كما انه قد عمل عليه مجس من قبل إدارة الآثار بالرياض في الجهة الجنوبية الشرقية منه.

قسم هذا التل إلى مربعات متساوية 5م × 5م حسب شبكية وضعت عليه وعلى هذا فتم البدء في المربع ث3 وهذا المربع أعلى نقطة في هذا التل.

وعلى عمق حوالي 130 سم وعند المقطع الجنوبي تكونت فتحة أو فجوة في المقطع وبداخلها وجد بعض الحجارة التي قد تدل على بناء ما؟

واصلنا الحفر إلى عمق حوالي 160 سم وتأكدنا الآن انه مدفن وان هذا المدفن مسلوب لعدم وجود غطيان المدفن عليه (الكب ستون) وتم الاكتفاء بهذا العمق حتى يتم فتح مربع جديد المربع ث 4

وتم بالفعل النزول في المربع ث 4 إلى غرفة الدفن وهى بطول 2م وعرض 1.20م وقد بنيت الجدران بالحجر الجيري المقطوع المهذب وعند رفع الأحجار المتساقطة من غطيان المدفن (الكب ستون) التي وجدت على عمق حوالي 70سم إلى 90 سم ظهرت لنا ثلاث قطع ذهبية من الخرز في وسط المدفن وكذلك ثلاث قطع صغيرة من الأزره الذهبية أثناء عملية الغربلة، وظهور قطع دائرية من المعدن في الزاوية الشمالية الشرقية والزاوية الشمالية الغربية للمدفن وهي تمثل أركان تابوت أو السرير الجنائزي.


ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Thaj4

لقد تم الاتصال بإدارة الآثار والمتاحف بالرياض بسرعة إرسال باقي أعضاء الفريق من المرممين واستمرت عملية الحفر خارج المدفن داخل المربعين ث 3 و ث 4 والوصول إلى عمق 210 سم.

عند وصول فريق المرممين تمت متابعة أعمال الحفر داخل المدفن بحذر وحرص كما رفعت مرة أخرى مجموعة من غطيان المدفن الساقطة إلى عمق 100 سم داخل المدفن وبعدها بداء ظهور المقتنيات والمرفقات الجنائزية من قناع ذهبي وحلي والأقراط الذهبية والأساور والخواتم والكف وشرائط ذهبية ورقائق دائرية ذهبية، بعدها تم رفع هيكل السرير الجنائزي المتآكل وقوائم السرير المتمثلة بأربعة تماثيل لكي يتم رفع الهيكل العظمي وذلك بقص الأرضية الجصية لكن هذه العملية لم تنجح فتم تجميع العظام ووجد تحت الهيكل العظمي ثلاث أواني معدنية متآكلة


ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Thaj5

الهيكل العظمي بطول حوالي 120 سم وهو لطفلة بين عمر 9 و 11 سنة وضعت مستلقية على الأرض الجصية، اتجاه الهيكل شمال جنوب والرأس من الجهة الجنوبية للمدفن.



وصف المرفقات الجنائزية:

السرير الجنائزي يتكون من أربعة قوائم من الرصاص الذي قد يكون صبغ بماء الذهب وهي تماثيل لشابة ترتدي ملابس إغريقية وطعمت العين بالعاج وهيكل السرير الجنائزي عليه زخرفة ونقش بارز لدلفينين مرتبطان بالذيل وسهم يخرقهما من الفم.

أربعة أواني من خليط الرصاص مع الفضة بحالة سيئة وجدت تحت الهيكل.

مفتاح الحيات أو مفتاح الجنة من الحديد وبحالة سيئة.

القناع الذهبي تم وضعه على الوجه وبه ثقوب على الأطراف للتثبيت وبه العيون مع الأنف والفم وبحواجب متصلة قد تكون لابراز جمال المرأة المحلية في ثاج، عثر عليه على عمق 120 سم ، استخدمت هذه الأقنعة كمرفقات جنائزية في الفترة الإغريقية والرومانية.

عقد ذهبي مكون من ستة فصوص من حجر الفيروز و سبعة فصوص من حجر الياقوت بوضعية متناوبة يفصل الفصوص عن بعض حبتين لؤلؤ بعدد أربعة وعشرون حبة.

عقد ذهبي ذو سلسلة ذهبية به قلب مطعم بأربعة قطع حجرية من الفيروز بينها حبات من اللؤلؤ بعدد أربعة وفي وسط القلب فص من الياقوت عليه نقش يمثل وجه امرأة ربما تكون آلهة الحب و الجمال (أفروديتي) في الأساطير القديمة.


ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Thaj6

عقد ثالث من الذهب مكون من واحد وعشرون خرزة أسطوانية.

عدد اثنين من الأساور الذهبية خالية من الزخارف وجدت على الساعد الأيسر.

عدد أربعة رقائق على شكل شريط من الذهب مختلفة الأطوال، ثلاث منها كانت على الجمجمة والرابعة على الحوض.

عدد اثنين من الخواتم الذهبية وجدت على أصابع اليد اليسرى الخاتم الأول به فص من الياقوت عليه نقش تمثال الآلهة أرتميس في الفترة الإغريقية المقابل له الآلهة ديانة في الفترة الرومانية والآلهة أرتيمس هي ابنة زيوس أبو الآلهة وأمها ليتو وأخوها التوأم أبولو وهي الآلهة العذراء التي تطلب من اتباعها التمسك بحياة الطهر وتقضي معظم الوقت لاهية بالقنص والرقص مع رفيقاتها العذارى من الحوريات .

ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Thaj7

الخاتم الثاني من الذهب وبه فص من الياقوت عليه نقش جانبي لشخصية قد تكون عسكرية لحاكم المنطقة.

عدد اثنين من حلق الأذن الذهبية.

كف من الذهب بطول 15 سم وعرض 5 سم عليه ثقوب للتثبيت.

عدد كبير من الرقائق الذهبية حوالي ثلاث وثمانون قطعة وجدت حول الهيكل العظمي، معظمها رقائق دائرية عليها زخرفة نباتية.

ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Thaj8

ثلاث من هذه الرقائق الذهبية عليه الإله زيوس وهو واقفا وبيده اليسرى الصولجان أما يده اليمنى فهوى ممسك بطير قد يكون النسر.

الإله زيوس اله السماء واله المطر والرعد والبرق والصواعق والنيازك وهو أبو الآلهة والناس ورب الأديان وكان يحكم من مقره بأعلى قمة في جبل ألمبوس.

قطعة واحدة من رقائق الذهب عليها نسر واقف والنسر من آلهة الجزيرة العربية.

قطعة واحدة من رقاق الذهب الدائرية، وجه قد يكون امرأة أو آلهة مرتدية إكليل من الأوراق النباتية وبشعر على هيئة ضفائر.

عدد خمسة قطع من رقائق الذهب الدائرية بدون زخارف.

عدد أربعة قطع من رقائق الذهب الدائرية عليها علامة زائد (+).

عدد تسعة قطع من رقائق الذهب مربعة الشكل مثقوبة على الأطراف.

عدد كبير من الأزره الذهبية وهي بحجمين.

عدد ستة من الخرز الأسطواني من الذهب.



الخاتمة
هنالك الكثير من الأسئلة عن ثاج واصل هذه المدينة العربية العريقة بتاريخها الحضاري والكثير من الأسئلة عن عبادات أهل المنطقة والطقوس الدينية التي اتبعوها والكثير من الأسئلة عن هذه الطفلة التي قد تنسب الى أسرة حاكمة للمنطقة لذا فهنالك نقص في البحث الميداني والمكتبي في بناء الوضع الحياتي والاجتماعي لسكان ثاج وان المواصلة في التنقيب والدراسة في هذا الموقع أو مواقع أخرا للخروج بنتائج ومعطيات افضل سوف تكشف لنا غموض حضارة شرق الجزيرة العربية التي كانت سائدة في تلك الفترة من الزمان الى أن اندثرت وبقي ذكرياتها في باطن الأرض.



ٍٍَِِِِِِِِِ
[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن اعبدالله فراج
الأداره
الأداره
عبدالرحمن اعبدالله فراج


الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 10/08/2010
عدد المساهمات : 353

ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Empty
مُساهمةموضوع: رد: ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال    ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال  Emptyالأحد ديسمبر 05, 2010 8:27 pm

يعطيك الف عافيه

_________________ تــوقــيـع
عااااصييييييي الشعراء
حـنـا الـجـحادرمن يـكـابرمن الـناس   ...  حـدًالـسـماء مـحـيطنا مــن يـجـاري
حـنـا الـجحادرمن يـكابرمع الـساس   ... الله خــلــقــنـا رادتـــــــه مـــانـــداري
حـــد الـسـمـاء هـامـاتنا عـزنـوماس   ... نـزل الـصواعق مـن سـمانا حـداري
حنا بني مضيم التغطرس تغطراس    ...   حـنا هـل الـتوحيد رمز(ن) إشعاري
حـــنــا أمـرنـزمـرزمـر قــــوًة الــبــاس ... حـد الـسماء فـوق الـنجوم الدماري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثاج...مدينة مدفونة تحت رمال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة حصاة قحطان :: مجالس التقنيه العلميه والتسليه والترفيه :: مجلس الصـــور-
انتقل الى: