شبكة حصاة قحطان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدى
شبكة حصاة قحطان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدى
شبكة حصاة قحطان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


لقبائل ال عليان والجحادروقحطان
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول

 

 الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاصي الشعراء العلياني
مدير العام
مدير العام
عاصي الشعراء العلياني


الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 23/07/2010
عدد المساهمات : 3819

الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Empty
مُساهمةموضوع: الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز    الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Emptyالسبت فبراير 05, 2011 2:01 pm

موسوعة مقاتل من الصحراء.
الروايه الرسميه لابن سعود


حركة الإخوان في عهد الملك عبدالعزيز آل سعود(1328 ـ 1349هـ) = (1910 ـ 1930م)




الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز
1
. بداية الخلاف
على الرغم من بسالة الإخوان وشجاعتهم وصبرهم، إلاّ أنهم أورثوا الدولة مُشْكلاً مُعقّداً كاد يُفسد المشروع الإصلاحي العظيم. فقد طغى الإخوان وتجبروا، وأخذوا يحاربون من لم يتحضر من البدو فيكفِّرون، وينهبون، ويقتلون. "أنت يا بدوي مشرك، والمشرك حلال الدم والمال. أنت يا أبا العقال من الكفار، أنا أخو من طاع (أطاع) الله، وأنت أخو من طاع (أطاع) الشيطان".
كما أصبح كل "أخٍ" متعصب بالعصابة البيضاء يستطيع أن يسطو على غيره فيُعيّر، ويشتم، ويسفك الدماء. وقد انتشرت من جراء ذلك الفوضى في البلاد، وكاد يُقْطع حبل الأمن والسلام، وضج الناس منهم.
عقد الملك عبدالعزيز، في سنة 1337هـ/1919م، مؤتمراً، في الرياض، للنظر في هذه الأمور، حضره كبار الرؤساء والعلماء، وقرروا بعد البحث ما يأتي:
أ. الكفر لا يُطلق على بادية المسلمين الثابتين على دينهم.
ب. لا تفاوت بين لابس العقال ولابس العمامة، إذا كان معتقدهما واحداً.
ج. لا فرق بين الحضر الأولين والمهاجرين الآخرين.
د. لا فرق بين ذبيحة البدوي، الذي في ولاية المسلمين، ودربه دربهم، ومعتقده معتقدهم، وبين ذبيحة الحضر الأولين والمهاجرين.
هـ. لا حق للمهاجرين أن يعتدوا على الناس، الذين لم يهاجروا كأن يضربوهم، أو يتهددوهم، أو يلزموهم الهجرة.
و. لا حق لأحد أن يهجر أحداً، بدوياً كان أو حضرياً، بغير أمر واضح، وكفر صريح، ومن دون أذن من ولي الأمر أو الحاكم الشرعي.
وقد ضُمِنّت هذه القرارات منشوراً صدر عن الملك عبدالعزيز والعلماء، في شأن مخالفة الإخوان للشرع (انظر ملحق فتوى علماء نجد، في شأن تعصُب الإخوان ومخالفتهم الشرع).
2. المواجهة
عقب انتصار الإخوان على جيش الشريف حسين، في معركة تربة (انظر ملحق معارك الإخوان)، في 25 شعبان 1337هـ/ 25 مايو 1919م، وجد الإخوان أنفسهم محط الأنظار وفي دائرة الضوء. فالظروف السياسية التي أدّت إلى تلك الأحداث، والمواجهة العسكرية التي أسفرت عنها، دفعت بحركة الإخوان إلى الساحة الدّولية. فقد كان البريطانيون ينظرون إلى حركة الإخوان، أول أمرها، على أنها ظاهرة دينية داخلية، لا تهدد المجتمع الدولي أو المصالح البريطانية، على الرغم من سمعتها المرعبة في النفوس. ولكن عقب انتصار الإخوان العسكري على قوات الشريف حسين النظامية، واجه العالم الخارجي خطراً عسكرياً وعقائدياً حقيقياً.
وبينما الملك عبدالعزيز يسعى جاهداً للإبقاء على خياراته السياسية والعسكرية مفتوحة، في مختلف المجالات والأصعدة، كان الإخوان يدفعون بالأحداث إلى مجاري الأزمات والتصعيد. فوقفوا موقفاً معادياً من حاكم الكويت، انتهى بمنع الإخوان جميع المسلمين من التعامل بالبيع والشراء مع الكويت أو حتى زيارتها إلى أن تثوب إلى رشدها، وتتخلى عن تراخيها في الأمور الدينية والأخلاقية، وترجع إلى المسار الإسلامي الصحيح (انظر ملحق مناصحة الملك عبدالعزيز لفيصل الدّويش).
وبعد معركة تربة، ضد شريف مكة، في 25 شعبان 1337هـ/ 25 مايو 1919م، ومعركة الجهراء (انظر ملحق معارك الإخوان)، ضد سالم بن مبارك الصباح، في 26 محرم 1339هـ/10 أكتوبر 1920م، خاض الإخوان معركتهم الأخيرة ضد ابن رشيد، في حائل، في 1340هـ/ 1921م، وأصبح لهم شأن عسكري، ووزن سياسي.
وبدأ الإخوان في الثورة العسكرية، فقادوا حملات، عقب سقوط حائل، 1340هـ/1921م، أدّت إلى فتح كل من الجوف ووادي السّرحان، في الشمال. وبعد أن سيطر الإخوان على الأطراف الشمالية لشبه الجزيرة، بدأوا يتطلعون إلى السيطرة على فلسطين وسورية. وكذلك، لم يترك الإخوان حدود شرق الأردن تنعم بالهدوء، فأغاروا على المدن القريبة من عمّان، وقتلوا من قاومهم، بلا هوادة أو رحمة، وطاردهم البريطانيون بالطائرات، وقتلوا عدداً كبيراً منهم.
وقد أدّت الهجمات، التي قادها الإخوان على جيرانهم في الشمال، إلى اتفاق إنجليزي ـ نجدي، في شـأن الحدود بين نجـد والعراق، عُقد في مؤتمر "العُقير"، في 12 ربيع الثاني 1341هـ/ 2 ديسمبر 1922م. وكان هذا الاتفاق مُقيداً لحركة الإخوان، وعلى حساب طموحاتهم.
بدأ التوتر يزداد بين الإخوان والملك عبدالعزيز، عندما غاب عن الإخوان البُعد السياسي، الذي كان يرمي إليه الملك، من اتفاقية العُقير مع البريطانيين. فقد رأى الإخوان فيها ضرباً من موالاة الكفار، على حين كان الملك عبدالعزيز يسعى، من طريقها، إلى تحييد الإنجليز، في صراعه مع الشريف حسين، في الحجاز. فكان أن ترأس الملك عبدالعزيز، في أواخر عام 1342هـ/ يونيه 1924، مؤتمراً، في الرياض، حضره علماء نجد، ورؤساء القبائل والقرى، وزعماء الإخوان. وكان محور المؤتمر شكوى الإخوان، من أن الشريف حسين منعهم من أداء فريضة الحج.
وفي هذا المؤتمر، تحدث زعماء الأخوان، وفي مقدمتهم سلطان بن بجاد المُلقب بسلطان الدين، وقالوا: إنهم كانوا على استعداد للذهاب إلى مكة، لأداء الفريضة، بالقوة إن استدعى الأمر ذلك. وطالب الإخوان الملك عبدالعزيز بقيادتهم، لمواجهة الشريف حسين وجهاده. وبذلك حصل الملك عبدالعزيز على فتوى شرعية، لشن الحرب على الشريف حسين، لضمان حرية أداء فريضة الحج. وهكذا، صدر، عن مؤتمر الرياض، قرار بغزو الحجاز.
فصدرت الأوامر إلى قوات الإخوان، المتمركزة، بالفعل، في تربة والخرمة بالاستعداد. كما صدرت الأوامر إلى قائديها الشريف خالد بن منصور بن لؤي، وسلطان بن بجاد، بالتحرك نحو الطائف. وزُوِّدت القوات بأمر الهجوم على الطائف، عقب انتهاء موسم حج عام 1342هـ.
وفي صفر 1343هـ/ سبتمبر من عام 1924م، هاجمت قوات الإخوان، بقيادة الشريف خالد بن لؤي، بعض القرى الصغيرة، حول مدينة الطائف (انظر ملحق معارك الإخوان). وقُدِّر عدد المقاتلين بنحو ثلاثة آلاف مقاتل. فدمروا القوات الهاشمية، التي كانت تفوقهم عدداً وعتاداً وتدريباً، وهرب قادتها تَارِكين المدينة وسُكانها، لمواجهة مصيرهم.
وعلى كل، فقد استولى الإخوان على الطائف، وفعلوا ما يفعله، عادة، الجند المنتصرون، حين يستبيحون البلدة، فيقتلون وينهبون. فاضطر أهلها إلى الفرار منها. وقد بلغت أنباء مذبحة الطائف أسماع الملك عبدالعزيز، وهو ما يزال في الرياض، فأصدر أوامره، من الفور، بإيقاف أعمال العنف.
وإن كان الإخوان قد ارتكبوا أعمالاً من العنف في الطائف، إلاّ أنها كانت كافية لسقوط مكة والمدينة، بعد شهر من ذلك، من دون إراقة للدماء. فقد سبقت صور العنف والبطش الإخواني، المبالغ في روايتها، إلى أهل الحجاز، الذين باتوا يأملون في التسليم، حفاظاً على أرواحهم. وبعد أن أذن الملك عبدالعزيز لقائديه بالتقدم نحو مكة، التي خرج منها الشريف حسين وأخلاها، دخل أربعة آلاف من الإخوان مكة، محرمين خاشعين، ولكنهم يحملون السلاح، في 18 من ربيع الأول عام 1343هـ/ 18 أكتوبر 1924م. ولم يواجهوا أي مقاومة، ولم يطلقوا رصاصة واحدة، ولم يسلبوا أو ينهبوا، ولكنهم هدموا القِباب.
وهكذا، أدّى سقوط الطائف ومكة ـ بجهد الإخوان ـ إلى تحديد مصير الحجاز، وإنهاء حكم الأسرة الهاشمية، في شبه الجزيرة العربية.
وعندما أحكم الإخوان سيطرتهم على مكة، كان الملك عبدالعزيز وقوّاته في طريقهم من الرياض إلى الحجاز، لم يبلغوا بعد منتصف الطريق.
وخلال هذه الفترة، كان القائدان، الشريف خالد بن لؤي وسلطان بن بجاد، قد حسما الأمر، في مكة، مع القناصل الأجانب في جدة، ومع أعيان الحجاز وممثلي الدول الكبرى، قبل وصول الملك عبدالعزيز إلى الحجاز.
استسلمت المدينة المنورة، في 19 جمادى الأولى 1344هـ/ 5 ديسمبر 1925م، بعد حصار دام عشرة أشهر. واستسلمت جدة، بعد ذلك بشهر، عقب حصار دام عاماً كاملاً. ولكن، لم يكن للإخوان دور عسكري في استسلام هاتين المدينتين، بل منعوا من دخولهما. وعندما بدأ الإخوان يسببون حرجاً للملك عبدالعزيز، كان أفضل قرار يتخذه هو أن يعيدهم إلى نجد، معززين مُكَرّمين، معهم غنائم الحرب.
3. تصاعد الأحداث
كان الإخوان يريدون مواصلة المسيرة الدينية الظافرة، وقد أحسوا أنهم عنصرٌ غير مرغوب وجوده في الحجاز، وأنهم عمليا منعوا من دخول المدينة المنورة وجدة، وأن علماء نجد الوهابيين أخذوا مكانهم، وأنهم ـ أي الإخوان ـ لم يعد لهم مكان في مجتمع الحجاز المتحضر.
وفي عام 1343هـ/ 1925م، أعلن فيصل الدّويش ومجموعة من الإخوان، الخطوط العريضة لخلافهم مع الملك عبدالعزيز. كان ذلك خلال أول احتفال لهم بأواخر شهر رمضان في مكة المكرمة، وقد حضر الاجتماع الشريف خالد بن لؤي، وبعض كبار قادة الإخوان البارزين.
وبدأ تطرفهم الديني يُسَببُ حرجاً للملك عبدالعزيز. مثال ذلك، أنهم عارضوا أبواق المحمل المصري، لأن عزف الموسيقى في المشاعر المقدسة، في أيام الحج، حرام. فهجموا على المحمل، مما حدا بحراس المحمل أن يدافعوا عن أنفسهم، ويفتحوا عليهم النار، وذلك في موسم حج عام 1344هـ/1926م. وأدّى الحادث إلى توتر في العلاقات بين مصر والملك عبدالعزيز، قطعت على أثره، العلاقات الدبلوماسية بين البلدين مدة عشر سنوات.
وهكذا، أُعيد الإخوان إلى نجد مُستائين من الملك عبدالعزيز، ومن البريطانيين الكفار، ومن أهل الحجاز (الكفار) أيضاً، ومن (كفار) العراق والأردن. رجعوا إلى قواعدهم، في نجد، يحملون في أنفسهم قنابل موقوته تستعد للانفجار. فقد شعروا أنهم، تحت قيادة فيصل الدّويش وسلطان بن بجاد، حققوا للملك عبدالعزيز حلمه في فتح الحجاز، وأنه بسيوفهم وصل إلى ما هو فيه، من مجد واستقرار.
وأحس قادة الإخوان الثلاثة: فيصل الدّويش، وسلطان بن بجاد، وضيدان بن حثلين، أن ظلماً وحيفاً حاقا بهم. وكان الدّويش قد تحول إلى أسطورة، بين الإخوان والقبائل الرعوية، الرحل والمستقرة. وكذلك، كان ابن بجاد، يٌعد بطلاً يخشاه الناس، كما يخشون أتباعه من الإخوان. وقد عُرف ابن بجاد بين اتباعه مسلماً مخلصاً، وأميناً لمبادئ الدعوة الإصلاحية للشيخ محمد بن عبدالوهاب. وبالمثل، كان ابن حثلين لا يُخفي عدم ارتياحه من الملك عبدالعزيز، الذي قمع قبيلته العجمان، في الأحساء.
كانوا ثلاثتهم يعارضون الملك عبدالعزيز، ويتخذون لتلك المعارضة سبباً ظاهراً، هو أنه أدخل الاختراعات الحديثة والبدع إلى البلاد، وأنه حرّم الغزو، الداخلي والخارجي.
وفي نهاية عام 1344هـ/ 1926م أصبحت مطالب الإخوان أكثر تحديداً. ففي المؤتمر، الذي عُقِد في الأرطاوية، وحضره زعماء الإخوان، من مطير وعتيبة والعجمان، حصروا خلافهم مع الملك عبدالعزيز في الآتي:
أ. عدم قبولهم إرسال الملك عبدالعزيز ولده الأمير سعود إلى مصر، التي يحتلها الإنجليز النصارى، ويسكنها مسلمون كفار. وكان قد سافر إليها لتطبيب عينيه، ولتحسين العلاقات المتوترة معها.
ب. عدم قبولهم إرسال الملك عبدالعزيز ولده الأمير فيصل، إلى لندن، في مهمة سياسية، بلد الشِّرك.
ج. رفضهم استخدام السّيارات والبرق (التلغرافات) والهواتف (التليفونات). ورأوا أنها بدع نصرانية، من عمل الشيطان.
د. رفض مبدأ المكوس (الضرائب)، التي يأخذها الملك عبدالعزيز من التجار والجمارك، في الحجاز ونجد.
هـ. الاحتجاج على سماح الملك عبدالعزيز لعشائر شرق الأردن، بالرعي في أراضي المسلمين (شبه الجزيرة العربية).
و. الاحتجاج على منع المتاجرة مع الكويت؛ لأن أهل الكويت إن كانوا كفاراً حوربوا، وإن كانوا مسلمين فلماذا المقاطعة ؟
وكان المخاطب بإظهار هذه المخالفات هُمْ السُّذج من أتباعهم، يوغرون بها صدورهم على الملك. وتعاهد الزعماء على أن يكونوا يداً واحدة في محاربة الكفر. فانتشروا يبثون دعاويهم بين الناس.
ورداً على انتقادات الإخوان ومطالبهم، التي طرحوها، عاد الملك عبدالعزيز من الحجاز إلى نجد، ليعقد اجتماعاً، في الرياض، مع زعماء الإخوان ورؤساء القبائل. وقد حضر هذا المؤتمر نحو ثلاثة آلاف شخص ، وفي ذلك الاجتماع، الذي جرى في 25 رجب 1345هـ/ آخر يناير عام 1927، أكد الملك عبدالعزيز من جديد ولاءه للشريعة، وأنه لم ينحرف عن مبادئها، وكرر أنه لا يزال قائدهم، الذي يعرفونه. وانتهى الاجتماع بإصدار فتوى من علماء نجد، ردّوا فيها على اعتراضات الإخوان، التي أثاروها، وكانت ترمي، في حقيقة الأمر، إلى إثارة الرأي العام، باسم الدين، ضد الملك عبدالعزيز.
وفيما يلي بعض ما جاء في الفتوى، التي أصدرها خمسة عشر من العلماء:
"أمّا مسألة البرق (التلغراف اللاسلكي)، فهو أمر حادث في آخر هذا الزمان. ولا نعلم حقيقته، ولا رأينا فيه كلاماً لأحد من أهل العلم، فتوقفنا في مسألته، ولا نقول على الله ورسوله بغير علم، والجزم بالإباحة والتحريم يحتاج إلى الوقوف على حقيقته. وأمّا مسجد حمزة وأبي رشيد، فأفتينا الإمام ـ وفقه الله ـ بهدمهما من الفور. وأمّا القوانين، فإن كان موجوداً منها شيء، في الحجاز، فيزال فوراً. ولا يُحْكم إلاّ بالشرع المُطَهَّر. وأمّا دخول الحاج المصري بالسلاح والقوة في بلد الله الحرام، فأفتينا الإمام بمنعهم من الدخول، بالسلاح، بالقوة، ومن إظهارهم الشِّرك وجميع المنكرات. وأمّا المحمل، فأفْتَيْنا بمنعه من دخول المسجد الحرام، ومن تمكين أحد أن يتمسح به أو يُقَبّله ...." (انظر ملحق فتوى العلماء في بعض القضايا، التي أثارها الإخوان).
نفّذ الملك عبدالعزيز التوصيات، التي أصدرها العلماء في الفتوى. فحرّم استعمال الراديو والتلغراف، في أجزاء محددة، في المملكة، مع أن العلماء لم يحرّموا استعمالها، بصورة قاطعة.
وكان الملك عبدالعزيز يأمل إزالة توتر الإخوان واعتراضهم على سياسته، أو على الأقل، تأجيل المواجهة معهم حتى حين.
وعقب انتهاء الاجتماع، تعاهد الإخوان، مرة أخرى، على نصرة الملك عبدالعزيز، وبايعوه قائداً وإماماً.
ولكن الأحداث عادت إلى سيرتها الأولى. فَعَقِبَ انفضاض المؤتمر، رجع الإخوان إلى مسلكهم الأول، وواصلوا غزو القبائل على حدود العراق. وكانت قبائل من شمر قد هربت بعد غزو حائل، من نجد إلى العراق، ثم انضمت إليها جماعات من الإخوان النجديين، وأُطلق على هذه المجموعة "الإخوان اللاجئون". وكانت هذه المجموعة شوكة في ظهر الملك عبدالعزيز، نتيجة لغزواتهم المتصلة ضد القبائل على الحدود العراقية.
ولمّا وجد الإخوان أنفسهم في فراغ من الجهاد والحرب، بدأوا يتطلعون إلى العراق كأقرب الأهداف المشروعة، التي تستحق الغزو. وسبب ذلك، أنّ قبائل العراق، في نظرهم، "كافرة"، والإخوان المساعدون لها (اللاجئون) خونة. وعندما بدأت غزوات الإخوان تأخذ طابع العنف، قررت حكومة العراق إنشاء مركز للشرطة، عند آبار "بُصَيّه" ،على حدودها مع نجد، لمنع الغزو على جانبيّ الحدود. ولكن الملك عبدالعزيز رأى أن إقامة هذا المركز وأمثاله، مخالف للمادة الثالثة من بروتوكول العقير، التي تنص على أن: "تتعهد الحكومتان النجدية والعراقية، كل من قبلها، ألاّ تستخدم الآبار الموجودة على أطراف الحدود لأي غرض حربي، كوضع قلاع عليها، وألاّ تعبيء جنداً في أطرافها". وسعى الملك للتفاوض مع البريطانيين، أصحاب الانتداب على العراق، حول إزالة هذه المخافر. ورأى الإخوان في إقامة تلك المخافر عملاً استفزازياً جديداً، من قِبل البريطانيين. وكان ذلك مبرراً كافياً للهجوم عليها. وقرر البريطانيون مطاردة المُعتدين، داخل أراضي نجد، فاحتج الملك عبدالعزيز على ذلك، كما أنه عاتب الإخوان على قيامهم بالغزو من دون إذن منه، وإن كان منطق الأحداث يجعل هذا الغزو، يُحقق للملك عبدالعزيز المعادلة المتوازنة في تجنب المواجهة المباشرة مع البريطانيين، الذين كانوا يأملون في كفه أذى الإخوان عنهم.
وبينما الإخوان يركزون هجومهم، بصفة أساسية، على "الكفار"، كانوا يتهمون الملك عبدالعزيز بأنه باع نفسه للنصارى الإنجليز، وأنه تحالف معهم، ضد التزامه مع الأخوان على نشر الإسلام ومحاربة الكافرين. وحتى يتجنب الملك عبدالعزيز تصعيد الأحداث، وافق على الاجتماع إلى رؤساء الإخوان الثلاثة، في مدينة بريدة. ولكن عندما حان موعد اللقاء، تخوّف الطرفان من لقاء بعضهم بعضاً؛ فقد كان كل جانب يتشكك في الآخر. وتم الاتفاق على تأجيل الاجتماع، حتى يتمكن الملك عبدالعزيز من التباحث مع البريطانيين، في شأن خلافاتهم مع الإخوان. وبعد فشل المفاوضات، التي جرت بين الملك عبدالعزيز والسير جلبرت كلايتون، في جدة، تزايد تهديد الإخوان، بما أحرج موقف الملك عبدالعزيز. وأصبح مقتنعاً أن الدافع الرئيسي وراء تصرفات قادة الإخوان الثلاثة لم يكن غيرتهم على الدين، وإنما تطلعاتهم الشخصية إلى السلطة، وإرضاء شهوتهم للغزو. وكان يُقدر أنهم قد اتفقوا، فيما بينهم، على اقتسام الأسلاب بعد التخلص منه: يصبح فيصل الدّويش حاكماً لنجد، ويتولى سلطان بن بجاد حكم الحجاز، ويصبح ضيدان بن حثلين حاكماً للأحساء. وهذا التوزيع كان متوافقاً مع توزيع القبائل، ونفوذ كل شيخ من الشيوخ في المنطقة التي تخصه. ومع ذلك، وعلى الرغم من ازدياد الموقف حرجاً في نجد، لم يعد إليها الملك عبدالعزيز، من الحجاز، إلاّ في شهر جمادى الأولى من عام 1347هـ/ نوفمبر 1928م. وفي ذلك التاريخ، ساد التمرد العام بين الإخوان. فقد بدأوا يمارسون الغزو على هواهم، مما أدّى إلى شل حركة الملك عبدالعزيز في اتخاذ أي إجراء، داخلي أو خارجي. ولم يكن بوسعه الاعتراف أنّ الإخوان إنما يغزون من دون إذن أو تصريح منه، لأن ذلك سيكون اعترافاً صريحاً منه بعدم قدرته على السيطرة عليهم. ومع ذلك، لم يستكن الملك عبدالعزيز للهجمات الشرسة القاسية، التي كان الإخوان يشنونها على القبائل، تلك القبائل التي لا تستطيع الدفاع عن نفسها. ولم يرض عن الانتهاكات الصارخة، التي قام بها الإخوان، للاتفاقات التي أبرمها مع الحكومة البريطانية.
وكان منطقياً أن ينفد صبر الملك عبدالعزيز عند هذا الحد من تصرفات الإخوان، خاصة بعد أن استجاب لمطلبهم، وحرّم استعمال الراديو، واللاسلكي والسيارات، واختراعات أخرى حديثه، في الرياض. ومن الواضح أن أياً من تلك الاستجابات لم تكن لتُرضي الإخوان. كما أدرك الملك عبدالعزيز أن قادة الإخوان يتمتعون بشعبية بين كثير من رعاياه، نظراً لنجاح كل من فيصل الدّويش وابن بجاد في الحملة التي قاما بها بين القبائل. فأذاعا أنهما يمثلان مصالح الإسلام الشرعية، وأنهما يدافعان عن قضية الدين، في حين أن الملك عبدالعزيز بعد أن استولى، بفضل شجاعتهم، على الحجاز، باع نفسه للإنجليز وللنصارى.
ومما لا شك فيه، أن مواجهة الإخوان أصبحت أمراً لا مفر منه. ومع ذلك، كان الملك عبدالعزيز يأمل، عندما يحين موعد هذه المواجهة، أن يحظى بمساندة أكبر عدد من رعاياه، وأن تكون قضيته واضحة لهم، تماماً.

_________________ تــوقــيـع


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  DpPh5Q_W4AIvV1x
رجــواي بالله مــارجيت الحاكم   =   لــوهو مــلك الــمملكه ســلماني
كيف أرتجي مخلوق حالي حاله   =   مــايــمــتكن ردالــقــدرلاحــاني
لاكــن له الطاعه قديم وحاضر   =   مــانخلع  الطاعه مثل الإخواني
رجــواي بالله مارجيت العصبه   =   الــعصبه الــلي شانهم لي شاني
رجــواي فــي للي لاأمرسبحانه   =   ســبحان  من أمره يكون وكاني
عــززني الله والــزياده عــندي   =   إســم الله الأعــظم هوالرحماني
أنت الزائر
الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Counter
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al3leian.ahlamontada.com
عاصي الشعراء العلياني
مدير العام
مدير العام
عاصي الشعراء العلياني


الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 23/07/2010
عدد المساهمات : 3819

الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Empty
مُساهمةموضوع: رد: الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز    الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Emptyالسبت فبراير 05, 2011 6:25 pm


فيصل الدويش امير قبيلة مطير


الملك عبد العزيز
سلطان بن بجاد امير قبيلة عتيبه


الموقع الجغرافي:
تقع السّبَلَة في الشمال الشرقي من مدينة الزلفي، على تقاطع خطي، العرض 5َ، 26ْ شمالاً، والطول 49َ، 44ْ شرقاً.
وهي روضة منبسطة فسيحة، بها وادي مرخ، وهو أكبر وادٍ في تلك المنطقة، وينحدر من مرتفعات اليمامة الشمالية ومن وادي (لُغاط) حتى يصب في روضة السّبَلَة، مما يلي الضويحي والثويرات لينتهي عندها.
وتبلغ أبعاد روضة السّبَلَة من الجنوب إلى الشمال اثني عشر كم، ومن الشرق إلى الغرب تسعة عشر كم. وتبعد ظهرة الجريباء عن مدينة الزلفي بـ 22 كم.

الاخوان:هم سكان الهجر (وهي مدن أنشئوها وسموها بذلك لانهم هجروا فيها حياة الغزو وعدم الاستقرار والبدواة الى حياة الاستقرار والتدين) وكانت اول هجرة انشأت هي هجرة الأرطاوية لفيصل الدويش وأعظمها هجرة الغطغط لسلطان بن بجاد التي قام الملك عبدالعزيز بتدميرها بعد القبض على ابن بجاد


أسباب المعركة:
كان الاخوان (في رأيهم) ينقمون على الملك عبدالعزيز في اشياء منها:-

اولا: البرق واللاسلكي فلقد كان هناك اعتقاد انها من اعمال السحر لذلك عرض الاخوان مسألة البرق واللاسلكي على العلماء ولكنهم لم يفتوا بفتوى صريحة حيث انهم قالوا انها مسأله حادثة في اخر الزمان ولم يتحدث عنها اهل العلم وانهم لا يقولون على الله ورسوله مالا يعلمون

ثانيا: يرى الاخوان ان الملك عبدالعزيز لم يقم بارسال دعاة واهل علم الى المناطق التي تولاها لتعليم اهلها امور دينهم

ثالثا: بناء العراق لمخفر البصية الحدودي الذي يعد انتهاك ومخالفة لمعاهدة العقير بين العراق والملك عبدالعزيز ويعتبره الاخوان اعتداء على اراضيهم وعملا استفزازيا جديدا من قبل البريطانيين الذين كانوا وقتها أصحاب الانتداب على العراق
وقد طلب الاخوان من الملك عبدالعزيز في مؤتمر الرياض بان يقسم بالله ان هذه القصور (أي مخفر البصيه) ليس فيها ضرر على الدين والوطن والا فانهم (اي الاخوان) سوف يقومون بهدمها

رابعا: يرى الاخوان ان الملك منع الناس من الجهاد ووثق الصلات بالكفار وكان الاخوان يرون الملك عبدالعزيز موالي للكفار

كان لحركة الاخوان ثلاث زعماء هم:
سلطان بن بجاد بن حميد الملقب بـ(سلطان الدين) زعيم قبيلة عتيبة
ضيدان بن حثلين زعيم قبيلة العجمان
فيصل بن سلطان الدويش زعيم قبيلة مطير



يقول جون س.حبيب عن سلطان بن بجاد على لسان بعض اسر الاخوان (ومما لاشك فيه , ان ابن بجاد كان مسلما أمينا مخلصا, يشعر بالقلق البالغ ازاء اتجاه البلاد نحو التعاون الوثيق مع النصارى)

اجتمع زعماء الاخوان الثلاثة (سلطان بن بجاد وفيصل الدويش وضيدان بن حثلين) في بلدة الأرطاوية عام 1926م وعقدوا هناك مؤتمر عرف بـ (مؤتمر الأرطاوية) اعلنوا فيه الخروج على الملك عبدالعزيز.

وفي يناير 1929م أعلن سلطان بن بجاد زعيم قبيلة عتيبة عن نيته في شن حرب ضد العراق فتجمعت قبيلتين من أعظم قبائل الاخوان , عتيبة ومطير في شمال القصيم استعدادا لشن هجوم شامل على العراق وذلك في 12 رمضان 1347هـ الموافق 21 فبراير 1929

استمر الموقف على تدهوره واستعد الملك عبدالعزيز للحرب ضد الاخوان وقد تبادل معه زعماء الاخوان الرسائل قبل اعلان الحرب واستمرت المراسلة معه الى ماقبل الليلة السابقة لمعركة السبلة المعركة الفاصلة ولكن الموقف ظل متدهورا.
وقام الملك عبدالعزيز ببعث رسالة إلى عبدالعزيز بن مساعد أمير حائل؛ في حائل؛ وطلب منه عرقلة مسيرة فرحان بن مشهور من الرّولة، الذي التف حوله أفراد من قبيلتي عنزة وشمر، والذي كان قادماً من الشمال للمشاركة في القتال الى جانب الاخوان.

كما أرسل إلى عبدالله بن جلوي في الأحساء، الذي جهز جيشاً بقيادة ابنه فهد، ليتوجه لصد قبيلة العجمان في الاحساء.
وبعد أن أمّن الملك عبدالعزيز ناحيتي الشمال والشرق، خرج على رأس قوة من الرياض في 5 مارس 1929م، متوجها الى مدينة بريدة فأقام بها حتى لحقه ابنه الأمير سعود ببقية القوات وارتحل الملك مع قواته الى الزلفي لمقابلة قوات الاخوان وكانت قوات الاخوان قد تحركت بدورها صوب الأرطاوية وبقي ضيدان بن حثلين ومعه العجمان في الاحساء
وتمركزت قوات الفريقين على بعد عدة أميال من بعضها بعضا في ساحة منبسطة لا يعترضها سوى ارتفاعات طفيفة في سطح الارض في منطقة تسمى (روضة السبلة) تقع بين الارطاوية والزلفي الى الشرق منها.

المعركة:بدأت المعركة في 30 مارس 1929م وكانت بداية هجوم قوات الملك عبدالعزيز، على سلطان بن بجاد واتباعه بالذات فصدهم ابن بجاد
واستغرقت المعركة نصف ساعة كان النصر فيها حليف الملك عبدالعزيز الذي سحق الاخوان واستخدم في المعركة الرشاشات التي لم يكن الاخوان يملكونها.

تمكن فرسان من عتيبة من تغطية انسحاب زعيمهم ابن بجاد، فاتجه مع بعض أتباعه جنوباً.
وتفرق الإخوان؛ بعضهم اتجه إلى الأرطاوية التي لم تكن بعيدة عن ميدان المعركة، وبعضهم إلى أماكن أخرى

بعد المعركة طلب الملك عبدالعزيز من سلطان بن بجاد مقابلته في بلدة شقراء , فوافق ابن بجاد على طلب المقابلة وتوجه الى شقراء في خمسين رجلا من اتباعه وعندما قابل الملك عبدالعزيز أمر الملك بالقاء القبض عليه ومن معه وأرسلوا مقيدين إلى الرياض ، وهناك قتلوا.

يقول محمد المانع مترجم الملك عبد العزيز محمد المانع في كتابه (توحيد المملكة العربية السعودية) ص152 ، 153
(أرسل عبد العزيز إلى ابن بجاد يطلب منه أن يقابله في بلدة شقراء ، وحينئذ اتجه هو وحاشيته إلى المجمعة حيث بقينا يومين .. وقد نزل الملك هناك لدى الشيخ إبراهيم العنقري ، الذي كان أحد العلماء المشهورين وقاضي منطقة سدير .. ثم سرنا إلى شقراء التي كانت تبعد حوالي خمسين ميلا جنوبا بغرب ، وانتظرنا بصبر لنرى ما إذا كان ابن بجاد سيستجيب لطلب الملك أم لا ، وكان ابن بجاد رئيس قبيلة عتيبة التي تمتد مناطقها من الرياض إلى مكة المكرمة ، والتي كانت أكبر كثيرا من قبيلة مطير..وقد تلقى الطعم وقدم إلى شقراء مع حوالي خمسين رجلا من قبيلته..فأخذ عبد العزيز يوبخه بقوله "أنت لست شيئا يا ابن بجاد"..ثم ألقى القبض عليه ومن معه وأرسلوا مقيدين إلى الرياض ، وهناك قتلوا ..!! ).





كانت متردد في وضع هذا الموضوع
لان المعركه خرج فيها كلام كثير وضاعت حقيقتها


اتمنى اني اوفيت الموضوع حقه

_________________ تــوقــيـع


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  DpPh5Q_W4AIvV1x
رجــواي بالله مــارجيت الحاكم   =   لــوهو مــلك الــمملكه ســلماني
كيف أرتجي مخلوق حالي حاله   =   مــايــمــتكن ردالــقــدرلاحــاني
لاكــن له الطاعه قديم وحاضر   =   مــانخلع  الطاعه مثل الإخواني
رجــواي بالله مارجيت العصبه   =   الــعصبه الــلي شانهم لي شاني
رجــواي فــي للي لاأمرسبحانه   =   ســبحان  من أمره يكون وكاني
عــززني الله والــزياده عــندي   =   إســم الله الأعــظم هوالرحماني
أنت الزائر
الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Counter
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al3leian.ahlamontada.com
عاصي الشعراء العلياني
مدير العام
مدير العام
عاصي الشعراء العلياني


الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 23/07/2010
عدد المساهمات : 3819

الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Empty
مُساهمةموضوع: رد: الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز    الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Emptyالسبت فبراير 05, 2011 6:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الأخوان

الإخوان أو إخوان من طاع الله اسم يطلق على البدو الذين هجروا حياة البادية واستقروا

الهجر (الهجر و هي القرى الآن لأن كانوا البدو من قديم الزمان كانوا يرتحلون لا

يبقون في مكان واحد). تأسست أول هجرة (قريه) عام 1911 و هي الأرطاويه و تقع

شمال الرياض ثم تزايدت أعداد الهجر بعد ذلك حتى بلغت أكثر 200 هجرة موزعة في

كافة مناطق شبه الجزيره العربيه، وسميت بالهجر نسبة لهجر الإخوان حياة البادية

وكون الإخوان الجيش الأساسي لقوات الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود خلال

حروب توحيد المملكه العربيه السعوديه.



نشأة الإخوان


كانت بداية نشأة حركة الإخوان عام 1911. وكانت الأرطاويه هي أول مستوطنة

(هجرة) بينما كانت الغطغط هي أكبر الهجر. وسميت الهجر بذلك لأن سكانها هجروا

حياة الغزو والترحال إلى حياة التدين والاستقرار، وكان الإخوان ينظرون إلى الملك

عبدالعزيز بمنظور الإمام والقائد.

وقد تميز الأخوان بزي خاص عن باقي البدو إذ يقومون بلف عصبة بيضاء على الكوفيه

بدل أن يلبسوا العقال التقليدي.



الـهـجـر



تزايدت أعداد هجر الإخوان في شبه الجزيره العربية حتى بلغ عدد من يلبون الجهاد في

جيش الأخوان عام 1926 م 76,500 مقاتل يضاف إلى هذا الرقم ضعفهاه (

153,000) الضعف الأول هم البدو الذين يرعون المواشي والضعف الثاني حرفيوا

القرية .

و هاذي قائمه بأسماء الهجر التي يخرجون منها الأفراد لكي يلبون الجهاد :


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Wol_errorThis image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 700x800 and weights 202KB.
الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Rmb01304



و أعذروني على عدم بيان قريه قبل الأخير لأنها من الأساس من الصوره لكن هذي القريه أسمها (فريثان و عدد الذين يلبون الجهاد هم 1000 مقاتل و كانت لقبيلة مطير) .

و نلاحظ هنا عدد ليس كثير فعدد الذين يخرجون لكي يلبون الجهاد هم تقريباً 26,500

مجاهد .. فأين البقيه..؟ فنقول لكم بأن البقيه مازالوا على حياة الباديه لكنهم يتجمعون

في وقت المعارك .



تمرد الإخوان


بعد انتهاء الحرب الحجازية ورجوع الاخوان إلى نجد ارادوا متابعة الفتوح في العراق

فهاجموا القبائل العراقية وكان الإخوان ينظرون إلى مايفعلونه في العراق جهاداً. ويتضح

ذلك الخلاف في المراسلات التي كانت بين سلطان بن بجاد بن حميد والملك عبد

العزيز .



مؤتمر الأرطاوية


اجتمع ثلاثة من كبار رؤساء الإخوان، وهم فيصل بن سلطان الدويش و سلطان بن بجاد

بن حميد و ضيدان بن حثلين ,في بلدة الأرطاويه في 1926 م . حيث تضامنوا فيما

بينهم على نصرة الدين ومواصلة قتال المشركين .



معركة السبلة


معركة السبلة هي معركة حدثت في 30 مارس عام 1929 م بين مملكة الحجاز و نجد و

ملحقاتهما بقيادة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود وبين قوات الإخوان بقيادة

فيصل بن سلطان الدويش و سلطان بن حميد في روضة السبلة ما بين الأرطاوية و

الزلفي انتهت بانتصار قوات الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود , وتعتبر آخر

المعارك الرئيسية التي خاضها عبد العزيز في سبيل سبيل تأسيس المملكه العربيه

السعوديه .



الأسباب


بعد أنتهاء الحرب الحجازية وعودة الإخوان إلى نجد أرادوا إكمال الفتوحات في العراق

فواصلوا غاراتهم على القبائل العراقية وكان الإخوان ينظرون إلى مايفعلونه في العراق

على انه جهاد.

فهاجم الأخوان مخفر بصية الحدودي التابع للعراق وقتلوا جميع افراده في 5 نوفمبر 1927.

وهجم ابن عشوان من شيوخ مطير على عشائر عريبدار بالقرب من الكويت مما أدى

لملاحقة القوات الكويتية له ونشوب معركة الرقعي في 27 يناير 1928.

وفي 19 فبراير 1928 هاجم فيصل الدويش وبـ 2300 مقاتل الجواريين من المنتفق

في جريشان جنوب غرب الزبير أدى لخسائر بلغت من جانب القبائل العراقية 26 قتيلاً

و 80 جريحاً وسلب 1800 رأس من الاغنام و 120 جمل.

وكرد فعل بريطاني على غارات الإخوان قام سلاح الجو الملكي البريطاني بالعراق

بمهاجمة الإخوان في أيام 19 و 20 و 21 فبراير وخلال العمليات أسقط الإخوان إحدى

طائرات سلاح الجو الملكي وقتل قائدها البريطاني.

في بداية عام 1929 قام سلطان بن بجاد وفيصل بن سلطان الدويش بحشد قواتهما لشن

هجوم واسع على العراق فتحرك الدويش من الأرطاوية بتجاه الشمال مروراً بحفر

الباطن إلى الجليدة حيث وصلها في 19 فبراير إلا ان خبر وصوله قد تسرب وتجمعت

القبائل العراقية من المنتفق والظفير تحت قيادة غلوب باشا في العبطية بالأضافة 3

طائرات تابعة لسلاح الجو البريطاني وعدة عجلات تحمل مدافع رشاشة لذا قرر الإخوان

التراجع والنزول في حفر الباطن .

بينما أكمل سلطان بن بجاد هجومه يتبعه 3000 مقاتل ووصل في 21 فبراير جنوب

غرب العبطية في العراق وقسم قواته 3 اقسام متساوية قسم يقوم بالهجوم على تجار

الجمال النجديين وأغلبهم من أهل القصيم وقسم يهاجم شمر وقسم قاده سلطان بن بجاد

بنفسه ضد بدو اليعاحب في الجميمة.

سبب هجوم سلطان بن بجاد على التجار واغلبهم من القصيم وعلى شمر أستياءا كبيرا

في نجد فجمع الملك عبد العزيز آل سعود قواته ودعى لمؤتمر في الزلفي والتحكيم بالشريعة.



حشد القوات


أجتمعت قوات الملك عبد العزيز وتجمعت في الزلفي وتألفت تلك القوات من أغلب حرب

بقيادة عبد المحسن الفرم، وشمر نجد بقيادة ندا بن نهير، وقسم من الظفير بقيادة

عجمي بن سويط، وقسم من عنزة(ولد سليمان)، وقسم من عتيبة بقيادة عمر بن

ربيعان وقسم من مطير بقيادة مشاري بن بصيص وكذالك حاضرة القصيم والعارض.

أما الإخوان فكانوا يتألفون بشكل رئيسي من هجر مطير وهجر عتيبة.



المفاوضات



وصل الملك عبد العزيز آل سعود إلى الزلفي ودعى لعقد مؤتمر والتحكيم بالشريعة

ووصل بعده فيصل بن سلطان الدويش وأنضم اليه سلطان بن بجاد بعد 3 أيام.

التقى فيصل الدويش بالملك عبد العزيز في 27 مارس وأقام الليل عنده . بينما رفض

سلطان بن بجاد الألتقاء مع عبد العزيز آل سعود بسبب مخاوفه من أن قبوله للمحاكمة

سيعني الحكم بقتله.


في 29 مارس أرسل الدويش مرسولا إلى الملك عبد العزيز آل سعود يخبره ان

المسلمين رفضوا الأنفصال عن أخوانهم المسلمين يقصد مطير عن عتيبة.



المعركة



شنت قوات الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود هجومها في 30 مارس وتحصن

الإخوان في مواقعهم وستطاعوا صد الهجوم وانسحبت بعض قوات عبد العزيز آل سعود

وتوهم الإخوان بقرب النصر إلا ان تلك القوات كانت قد أمرت بالتراجع من الملك عبد العزيز آل سعود لاستدراج الإخوان من مواقعهم.

خرج الإخوان لشن هجومهم فاستقبلتهم الرشاشات الألية فانهزموا وقاد الأمير فيصل بن

عبد العزيز هجوما بالخيالة لملاحقة المنهزمين.

أصيب فيصل الدويش خلال المعركة إصابة بالغة في خصره وحمل إلى الإرطاوية بينما

إنهزم سلطان بن بجاد إلى هجرتة الغطغط وتكبد الإخوان 500 قتيل وفقدت قوات الملك عبدالعزيز آل سعود 200 قتيل .

واصل جيش الملك عبد العزيز آل سعود تقدمه إلى الأرطاوية وحمل إليه الدويش

وأستعفى منه فعفى عنه الملك بعد ما رأى جراحه، سلطان بن بجاد طمع بالعفو وألتقى

مع الملك عبد العزيز في شقراء فألقي القبض عليه وسجن.



ماكتبه البريطانيون عن خوفهم من جيش الإخوان


قبل ستين سنة أو سبعين سنة تقريباً بريطانيا العظمى -كما تسمى- كانت لا تغيب

الشمس عن مملكتها، وكانت أكثر بطشاً وهيبة في قلوب العالم من أمريكا اليوم، وكانت

كل أمم العالم ترهبها وتخافها، لكنها كانت تخاف من صنف واحد من الناس، وجاء ذكره

في الوثائق البريطانية، وهي الآن منشورة؛ لأنهم بعد كل ثلاثين سنة ينشرونها،

وبعضها في أقل من ذلك؛ لأنها ليست ذات أهمية عندهم، وجاء في تلك الوثائق أن أكثر

ما كانت تخاف منهم بريطانيا في المنطقة كلها من الإخوان الوهابيين، كما يسميهم

الإنجليز، وكان هؤلاء يعيشون في الصحراء، وبعضهم ما يعرف معنى الإنجليز، يسمع

هكذا وما يدري، ولا عنده -مثلنا الآن- تفكير واستراتيجيات وخبرات، ولكن كان

الإنجليز يخافون منهم خوفاً شديداً.

من الوثائق المنشورة -حتى تعرفوا كيف هُنَّا على الله، وكيف لو كنا مع الله لكان معنا-

أن المقيم السياسي الإنجليزي في البحرين -وما كانوا يسمونه سفيراً، كان اسمه الوكيل

أو المقيم السياسي- كُلِّف من قبل المندوب السامي في العراق أن يكتب شيئاً عن

الإخوان فكتب يقول: 'أنا بنفسي ذهبت إلى سوق البحرين ورأيت الإخوان، طولهم يبلغ

ياردتين أو تقريباً -يعني مترين إلا شيء- عرضهم كذا، وجوههم كذا، تعاملهم في

السوق من أفضل التعامل، ويكتب عنهم مثلما يكتب من يذهب في وسط إفريقيا ويرى

الغورلا، فيكتب عن شكلها وطولها!!

أي أنهم أناس يحسبون لهم ألف حساب! ولما سألوا لورنس : ما رأيك في مسألة

الإخوان؟

ماذا رد عليهم لورنس ، قال: 'إذا أرادت بريطانيا أن تقضي على الإخوان، فعليها أن

تخصص خمسين ألف جندي بريطاني، ولكنهم سيموتون جميعاً تحت شمس الصحراء

المحرقة' وهذا موجود في كلام لورنس ، وكأنه يقول: لا فائدة من حربهم!

وأخطر شيء كانت تخافه بريطانيا أن تقوم حركة الإخوان ، بمهاجمة الحدود العراقية!

بريطانيا العظمى والأساطيل والقوات تحتل العراق ؟!

وتخاف أن يهاجم الإخوان العراق ، وهي التي كانت ترتعد خوفاً من الإخوان .

ومشكلة الحدود مع العراق والكويت هي فعلاً مشكلة طويلة جداً.

والمندوب السامي البريطاني هو الذي وضع الخط- وهناك كتاب موجود في الأسواق في

كل مكتبة يوجد فيه هذا الكلام- وقال: من هنا تكون حدود الكويت ، ومن هنا حدود

العراق ، ومن هنا حدود السعودية ، ثم طالت المشكلة.

وعندما وصلت جيوش الإخوان إلى بحرة ، لم تفتح جدة ، ثم دخلوا مكة ، وتقدموا إلى

بحرة ليفتحوا جدة ، وجاء وزير الخارجية من العراق ، وقد أرسلته بريطانيا ليوقع

اتفاقية بحرة ، وهم الذين حرصوا على توقيعها، وهي تتضمن عدم الاعتداء على الحدود

العراقية، هذا من جهة.

من جهة أخرى كان اليهود -ومعهم الإنجليز أعوانهم- في فلسطين ، وكانوا يخشون

من جيوش الإخوان أن تهاجم العصابات الصهيونية ؛ لأنهم يعرفون أن الجيوش العربية

السبعة أو العشرة لن تعمل شيئاً، ولكن هؤلاء يمكن أن يقضوا على اليهود قضاءً مبرماً،

وبالفعل عام (1924م) وصل الإخوان إلى عَمَّان ، ورُعِبَ الإنجليز رعباً شديداً،

وقالوا: إذا أخذوا الأردن فسيتقدمون إلى فلسطين ، وسيقضون على اليهود.

وهم لم يكن لديهم أكثر من البنادق العادية والخيول، حتى لما قيل لهم -وهذه قصة

مشهورة، تناقلها الكبار الذين حضروا تلك المعارك- لا تتقدموا لأن الإنجليز عندهم

طائرات تلقي ناراً من السماء -أي قنابل- فقال قادتهم: هل هذه الطائرات فوق الله أم الله

فوقها؟!

انظروا كيف الإيمان! قالوا: الله فوقها، قالوا: توكلنا على الله، فتأتي الطائرات وتُسْقَط

الطائرات بالبنادق العادية، وينهزم جيش الشريف الذي كان يُخْشَى لأن عنده طائرات.

ودخلوا إلى جدة ، ثم تقدموا منها حتى أخذوا العقبة ، وهذا يعني أنهم كانوا في ضعفٍ

فعلاً، لكن كان لديهم قوة الإيمان والعقيدة القوية في الله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- والثقة به،

فكان العالم يخافهم ويرهبهم.


و في أخر الموضوع أحببت أن أختم لكم بالصور لجيش الأخوان :


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  2Wh02921


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  BaN02921


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Bg602921


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  KJ202921


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  VKD02921


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  DIQ03411


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  PjV03411

الله ما هاذي القوه التي تجابه الطائرات بالخيول و السيوف..!! فعلاً لديهم ايمان قوي .. نتمنى أن نوؤمن كإيمانهم و لو نصف ايمانهم لحررنا فلسطين .


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  6PA03411










google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);

و هذا بيرق الأخوان


و الآن مع قادة جيش الأخوان و هم :


1_ الشيخ سلطان بن بجاد بن حميد و كان يلقب بـ (سلطان الدين) لشدة دينه .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



2_الشيخ فيصل بن سلطان الدويش .


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Wol_errorThis image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 681x882 and weights 70KB.
الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  OcO03411

الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  1LL03411



و هذا أحد أبرز مقاتلي جيش الأخوان و هو الشيخ نايف بن حثلين .

الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  WIB04969


و الآن صوره تجمع بين أبزر مقاتلي جيش الأخوان

الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  B8H05252

من اليمين الشيخ نايف بن حثلين , الشيخ فيصل الدويش , الشيخ جاسر بن لامي


مع العلم كانوا الأخوان متشددين لدرجه لا يمكن تخيلها و هي أن كل ما يأتي من الغرب هو حرام ..


الراديو و السيارات و الساعات كانت كلها حرام فكانت في أفكراهم أن هذا لا يعمل الا بالسحر لجهلهم و عدم تعلمهم .


و أتمنى أني وفقت في طرح الموضوع

_________________ تــوقــيـع


الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  DpPh5Q_W4AIvV1x
رجــواي بالله مــارجيت الحاكم   =   لــوهو مــلك الــمملكه ســلماني
كيف أرتجي مخلوق حالي حاله   =   مــايــمــتكن ردالــقــدرلاحــاني
لاكــن له الطاعه قديم وحاضر   =   مــانخلع  الطاعه مثل الإخواني
رجــواي بالله مارجيت العصبه   =   الــعصبه الــلي شانهم لي شاني
رجــواي فــي للي لاأمرسبحانه   =   ســبحان  من أمره يكون وكاني
عــززني الله والــزياده عــندي   =   إســم الله الأعــظم هوالرحماني
أنت الزائر
الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز  Counter
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://al3leian.ahlamontada.com
 
الخلاف بين الإخوان والملك عبدالعزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» السهول والملك عبدالعزيز - اشجع قبيلة - #وثائقي قصير .
» قصيده للشاعر/ عبدالعزيز بن هادي بن حبشه /في عبدالعزيز بن مذكر
» صور نادره لصدام مع الملك عبدالله والملك فهد
» الجيش السعودي.. من قوة «الإخوان» إلى القوة النظامية
» حظر الجماعات الإرهابية، بما فيها جماعة الإخوان المسلمين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة حصاة قحطان :: المـجـــالــس التـاريخـيـه :: مجلس أخبار و تاريخ و أنساب وشعراء القبائل والاسر العربيه-
انتقل الى: