شبكة حصاة قحطان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدى
شبكة حصاة قحطان
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدى
شبكة حصاة قحطان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


لقبائل ال عليان والجحادروقحطان
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول

 

 الحوت المطيع..ونبي الله يونس عليه السلام..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن عاصي الشعراء
شخصية هامة
شخصية هامة
محمد بن عاصي الشعراء


الدولة : السعودية
تاريخ التسجيل : 18/08/2010
عدد المساهمات : 253

الحوت المطيع..ونبي الله يونس عليه السلام..  Empty
مُساهمةموضوع: الحوت المطيع..ونبي الله يونس عليه السلام..    الحوت المطيع..ونبي الله يونس عليه السلام..  Emptyالجمعة أكتوبر 21, 2011 10:02 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
 قصة الحوت الذي امتثل لأمر الله وابتلع نبي الله يونس عليه السلام وسط البحر,فالحوت سمكة كبيرة تعيش في البحار والمحيطات,ومنه أنواع عديدة كالدلافين والقرش والحيتان الزرقاء,ومنها كبيرة الحجم ضخمه جداً ومنها الصغير بحجم القارب أو أصغر,ويسمى الحوت في لغتنا العربية بـ(النون)أيضاً,وحين نقرأ القرآن الكريم وقوله تعالى:[وَ ذَا النُونِ إذْ ذَهَبَ مُغاضِباً]..
فـ المعنى هو صاحب الحوت,أي نبي الله يونس عليه السلام...

فـ عندما بعث الله تعالى يونس عليه السلام نبياً إلى قومه في مدينة وقُرى نينوى شمال العراق ليهديهم إلى عبادة الله وترك الشرك والكفر,عاند هؤلاء القوم نبيهم و استهزؤا به ولم يترك أكثرهم عبادة الأوثان والأصنام,إلا قلة قليلة آمنوا بدعوة يونس عليه السلام واهتدوا إلى طريق الحق والصواب,لكن القوم حاربوهم وآذوهم,ورغم ذلك ظل يونس عليه السلام يدعوهم إلى الهدى صابراً على الأذى,
وهكذا استمر نبي الله يونس عليه السلام يدعوهم سنيناً كثيرة,ولكن استهزائهم به وتكذيبهم له كان يزداد,ولا يرى منهم سوى الكفر والإلحاد والشرك واقتراف المحرمات,فـ حزن حزناً كبيراً ويئس منهم,وقرر تركهم والهجره عنهم إلى أرض الله الواسعة غاضباً عليهم أشد الغضب,داعياً الله سبحانه وتعالى أن ينزل غضبه عليهم,ويعاقبهم عقاباً شديداً,وخرج من نينوى يسير أياماً وليال,ولا يتوقف إلا للعبادة والدعاء ولا يعلم أنه يقترب من قدره مع الحوت,
فوصل عليه السلام إلى مرفأ للسفن على الشواطئ,فـ وجد قوماً يحملون البضائع على ظهر تلك السفن يريدون السفر بها عبر البحر,فسلّم عليهم وطلب منهم أن يحملوه معهم على ظهر إحدى السفن,فوافقوا على طلبه مقابل بعض المال كأجره للسفر,وأعطاهم ما أرادوا,وصعد على ظهر السفينة,
أبحرت السفينة وبدأت تبتعد عن الشواطئ والسواحل باتجاه البحر الكبير ويونس عليه السلام على ظهرها مع المسافرين والبضائع,وهو يسبح الله ويعبده,وحين وصلت بهم إلى عرض البحر ارتفعت الأمواج واشتدت الرياح,فـ تمايلت السفينة يميناً وشمالاً وكادت الرياح تقلبها والأمواج تغطيها,وثقلت حركتها,فرمى الناس البضاعة في البحر كي يخف وزن السفينة وتنجو من الغرق,ولكن الأمواج والرياح تشتد والسفينة تتمايل,
وقرروا أن يرمي بعضهم نفسه في البحر لينقذ الآخرين,وتنجو السفينة,فإختلفوا بينهم,وقرروا أن يجروا القرعة فيما بينهم وكتبوا أسماءهم جميعاً فـ الذي يخرج اسمه في القرعة يلقونه فـ البحر,وحين اقترعوا خرجت القرعة باسم يونس عليه السلام,لكنهم قالوا أنه ضيف علينا فلنعيد القرعة,وهكذا وأعادوها ثانية وثالثة وكان اسم النبي عليه السلام يخرج,فقرروا إلقاءه في البحر,وسلّم أمره إلى الله تعالى,وكان الحوت يقترب من السفينة,وألقوا يونس عليه السلام في البحر,فأمر الله تعالى الحوت بالتقام يونس عليه السلام,وامتثل الحوت لأمر ربه وخالقه,واتجه مسرعاً نحو يونس بين الأمواج وهو يصارعها ويسبح متعباً لا يدري ماذا يفعل وسط هذا البحر الكبير,فتح الحوت فمه الكبير,وحمل يونس عليه السلام بين فكيه وابتلعه فصار النبي عليه السلام في بطن الحوت,
وأوحى الله سبحانه وتعالى للحوت أن تكون بطنه مسجداً ومحلاً آمناً لعبده ونبيه يونس عليه السلام,وبقى هذا النبي الكريم والصابر في ظلمات بطن الحوت وظلمات البحر وحده يعبد الله سبحانه,ويشكره على السراء والضراء,ويدعوه أن ينجيه من محنته,فلم ييأس من رحمة الله لأنه يعلم أنه لا ييأس من رحمة الله إلا القوم الكافرون وهو عبد تطهّر قلبه بحب الله وتفانى حين بعثه الرحمن نبياً في خدمة رسالته السماوية وهداية الناس,
ورغم ذلك سعى يونس عليه السلام للخروج من بطن الحوت لكنه لم يستطع,فظل يدعو و يدعو,وأنتم تعلمون أن دعاء الأنبياء والصالحين مستجاب,فاستجاب الله دعاءه,وأمر سبحانه الحوت المطيع لخالقه وربه أن يتجه نحو الساحل ويلقي النبي يونس عليه السلام على الساحل,وأنبت الله شجرة يقطين مثمرة على الساحل فألقاه الحوت على الساحل تحت شجرة اليقطين,وهو متعب ليستريح تحتها وظللته من الشمس وأكل ثمرها,
رأى بعض الناس يونساً على ساحل البحر تحت شجرة اليقطين فـ حملوه معهم,وتعجبوا حين سمعوا قصته,ثم دعاهم إلى عبادة الله سبحانه,فآمن الكثير منهم,ثم عاد إلى قومه في نينوى,وعرف أنهم تابوا إلى الله قبل نزول العذاب عليهم,وأنهم بحثوا عنه في كل مكان ولم يجدوه,وأقاموا له الإحتفالات الكبيرة إبتهاجاً بعودة نبي الله إليهم وآمن أكثرهم وعرف بينهم باسم(ذو النون) أي صاحب الحوت,وظل يعيش معهم مدةً من الزمن يهديهم إلى طاعة الله وسبيل الهداية,ونتعرف من خلال هذه القصة الجميلة للحوت مع يونس عليه السلام أن كل المخلوقات والموجودات يجب أن تكون مطيعة لله خالقها ومنقادة لقدرته تعالى...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحوت المطيع..ونبي الله يونس عليه السلام..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة حصاة قحطان :: المـجـــالــس الادبــيــه :: مجلس القصص والروايات-
انتقل الى: